الرئيسية » فن وثقافة » الدكتوره : دعاء ابوزيد وأول مقال عن توهم المرض أو الوساوس المرضيه

الدكتوره : دعاء ابوزيد وأول مقال عن توهم المرض أو الوساوس المرضيه

 

بقلم الدكتوره / دعاء ابو زيد

توهم المرض. او الوساوس المرضية هي نوع من الاضطرابات النفسية ويعاني المصاب بها من وساوس تسيطر على تفكيره، وتشغله دوما بفكرة إصابته بمرض خطير، أو مهدد للحياة لم يتم تشخيصه بعد، وهذا يتسبب في الشعور بقلق بالغ يستمر لعدة أشهر أو أكثر، على الرغم من عدم وجود دليل طبي واضح يثبت أن هذا الشخص يعاني من مشكلة صحية خطيرة
لا يخلو حديث من انتشار فيروس “كورونا”، تلك الأزمة التي ألقت بظلال سوداء على نفوس جميع المواطنين حول العالم، وتسببت في حالة نفسية سيئة للكثيرين تبدأ بالقلق النفسي من العدوى فيصاب بالزعر عند ظهور اي عرض من اعراض فيرس كورونا وهذا القلق بدوره يودي الي ضعف جهاز المناعة الذي هو الاساس في مواجهة الاصابة بالفيرس وتنتهي بالتوهم المرضي والدخول في توحد مع اعراض المرض، وساعد في ذلك البقاء في المنزل وسط كثرة الشائعات والأخبار حول المصابين بالفيروس يوميا، الأمر الذي أثر سلبا على الصحة النفسية للمواطنين وخصوصا كبار السن
ومن الطبيعي أن يشعر الشخص ببعض القلق حيال صحته، ولكن الوساوس المرضية الكاملة تكون مستنزِفة للغاية، حتى إنها تُسبب مشكلات في العمل أو العلاقات أو جوانب أخرى من الحياة، وقد تؤدي الوساوس المرضية او توهم المرض ا إلى إعاقة كاملة.
واستسلام تام للاوهام والوساوس
و يتضمن علاج الوساوس المرضية او توهم المرض الاستشارة النفسية والتثقيف وبعض الادوية
وتعد الاستشارة النفسية (العلاج النفسي) هي العلاج الأساسي للوساوس المرضية. وقد يكون العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، وهو شكل من أشكال العلاج النفسي، العلاج الأكثر فاعلية، ويساعدك هذا النوع من العلاج في التعرف على السلوك المرتبط بالقلق الذي ينتاب المريض والتوقف عن انتهاجه، ومن أمثلة هذا السلوك المراقبة المستمرة للجسم بحثًا عن المشكلات.
وفي بعض الأحيان، قد تنطوي الاستشارة النفسية على العلاج التعرضي، ومن خلاله سوف تواجه المخاوف التي تنتاب المريض حول صحته بشكل مباشر في بيئة آمنة، وتتعلم مهارات التكيف مع مشاعر عدم الارتياح.

عن admin

شاهد أيضاً

اتفاق مع الدول العربيه لمنع تهريب الاثار

  صرح الدكتور|خالد خالد العنانى بانه تم اتفاقيه السعوديه ولبنان وجارى اتفاقيات اخرى مع الاردن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *