الرئيسية » تحقيقات » مقال اليوم للدكتوره : دعاء ابوزيد عن الشخصية السوية في مواجهة فايروس كورونا

مقال اليوم للدكتوره : دعاء ابوزيد عن الشخصية السوية في مواجهة فايروس كورونا

 

بقلم الدكتوره / دعاء ابوزيد

شخصيتك .. هي عنوانك أمام الناس ، هذا المعيار الذي يستخدمه الجميع لتقييمك ، ما يتحدث عنه الجميع ، في حضورك و في غيابك .
فالشخصية السوية ، هي الشخصية التي تتحلى ببعض الصفات أو السمات المفترض أن تتواجد بها لتعطيها طابعاً مقبولاً من الجميع ، حيث أن فقدان هذه السمات كلها أو سمة منها يؤدي إلى وجود خلل في الشخصية عموماً ، و تشكل عيباً يعاني منه الفرد .
و يجب أن نفرق بين الشخصية السوية و المرض النفسي فالشخصية المريضة نفسياً هي شخصية كانت سوية في الأصل أو كانت تتحلى بسمات الشخصية السوية ، لذلك عندما يشفى الإنسان من مرض نفسي و كان يمتلك سمات الشخصية السوية قبل مرضه و عادت هذه السمات له بعد شفاؤه فإنه يعود شخصية سوية كما كان .
وهنا تبرز الفروق الفردية في أساليب التعامل مع الازمات أو الضغوط الحياتية بأنواعها، الاقتصادية، الاجتماعية، السياسية في مواجهة الأزمات وحل المشكلات الفردية ينطبق تماما على العلاقات بين الافراد في المجتمع، فالشخصية السوية عندها القدرة علي مواجهة الازمات فنجده يتعامل مع ازمة فيرس كوفيد 19 بحكمة وبهدوء واتباع التعليمات وتقديم المساعدة والنصائح والمشاركة الفعالة في المجتمع فالشخص الذي لم يستطيع التوافق مع مجتمعه واختلاطه مع الناس ربما يتصور أن بعده وإنسحابه عن كل تواصل إجتماعي هو أسهل طريق للهروب من معاناته وما يعيشه من مآزق داخلي، فإذا اختار هذا الطريق فإنه يقع في مشكلة التوفيق بين إنطوائه هذا وبين رغبته في إشباع حاجاته مع التواصل مع المجتمع والاختلاط مع الناس.
وهذه هي الحياة ساحة صراع غير محدودة زمانيًا ولا مكانيًا، لذا فإن ردود الفعل الناتجة عن الازمة تعتمد إلى حد كبير على قدرة الفرد على تحمل المواقف التي تسبب الازمة ومواجهتها واتخاذ الاساليب السلوكية السوية دون اللجوء إلى الاساليب السلوكية غير السوية “المرضية”. معا نواجه الازمة بحكمة وقريبا وداعا كورونا وحفظ الله مصر

عن admin

شاهد أيضاً

محمد احمد عثمان : الشاب الملاك كما تلقيه الصحف والمجلات الايطاليه مثال للشاب المصرى الحقيقى

كتب / عبدالفتاح مدكور محمد احمد عثمان  الشاب الملاك كما يلقبونه فى إيطاليا أو الجرائد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *