التخطي إلى المحتوى

بقلم / الدكتوره / دعاء ابو زيد

هل الغيرة مرض نفسي
الغيرة أحد المشاعر الفطرية التي خُلق الأنسان عليها، فهي تشعل الحب وتضيف الشغف للعلاقة بين الرجل والمرأة،
ولكن عندما تزداد عن الحد المعقول ويصعب السيطرة عليها، فقد تصبح كالدواء الذي يحمل بين ثناياه السم القاتل.
في السطور التالية سنتحدث عن مشاعر الغيرة وما هي أنواعها ؟ ومتي تصبح الغيرة مرض نفسي ؟ وكيف يمكن التغلب عليها ؟
ما هي الغيرة ؟
الغيرة هي أحد الأحاسيس الفطرية التي تعتري مشاعر الأنسان بمختلف أعماره بداية من الطفل الصغير وحتي الشخص البالغ وسواء كان رجل أو امرأة .
ويعًرف أحد علماء النفس الشعور بالغيرة بأنه مزيج من الخوف والغضب، فقد ينتج الأحساس بالخوف نتيجة شعور الفرد أن هناك شخص ما يحبه قد يضيع من يده،
أما الغضب فيكون نتيجة حتمية للشعور بالخوف أثناء هذه اللحظة.
هل هناك أنواع للغيرة ؟
نعم ، حيث أثبتت الدراسات النفسية أن هناك نوعان للغيرة وهما :
1- الغيرة السوية أو المحمودة :-
وهي تكون في حدود المعقول والتي لا تسبب أي مشكلات بين الطرفين مثل غيرة الزوج علي زوجته من الأغراب وغيرها،
وهي أحد الحقوق المشروعة للطرفين ، كما أنها طبيعة متأصلة في النفس البشرية.
2- الغيرة المرضية :
وعادة ما يصاحب هذا الأحساس درجة عالية من الخطورة، فقد يصل الأمر إلى الشك في مدي إخلاص الشريك وشرفه،
وقد يصاحب هذا النوع من الغيرة بعض الأوهام والشكوك مثل رغبة الطرف الأخر في قتله أو تسميمه.
وقد يكون هذا النوع من الغيرة مؤشر قوي إلى بعض الأضطرابات النفسية الآخري مثل الفصام العقلي والإصابة ببعض الأضطرابات الوجدانية،
والتعرض لبعض الأمراض العقلية وأحياناً يحدث هذا النوع الغيرة بسبب ونتيجة إدمان الكحوليات ..
ما هي أسباب الغيرة المرضية ؟
هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بالغيرة المرضية وهي

1- الشعور بالنقص والعجز وعدم الثقة بالنفس

2- غالباً ما يكون كبار السن هم الأكثر عرضه لمثل هذا النوع من الغيرة

3- أحياناً قد يكون بعض المشكلات الجنسية كالعجز الجنسي أحد المسببات القوية لمثل هذا النوع من الغيرة

4- الشعور بالخوف دون مبرر- قد يكون سبب هذا النوع من الغيرة هو تخيل الطرف الآخر بالتخلي عنه من أجل شخص آخر.

5- عندما يسبق للطرف الآخر القيام بأحد أفعال الخيانة ، مما يهدم الثقة بين الطرفين ويؤدي ذلك إلى الغيرة المرضية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *