الرئيسية » فن وثقافة » الصداقة الحقيقية ومتي يستلزم انهاء صداقتك بقلم : دعاء ابوزيد

الصداقة الحقيقية ومتي يستلزم انهاء صداقتك بقلم : دعاء ابوزيد

يقلم الدكتوره دعاء ابوزيد

الصداقة الحقيقية ومتي يستلزم انهاء صداقتك تعتبر الصداقة أحد أعذب المناهل التي تساعد الإنسان على الاستمتاع بالحياة، كما أنّها علاقةٌ معروفةٌ منذ أقدم العصور، وذلك لأنّها تعتبر من أهم العلاقات الإنسانية التي تأخذ صدىً كبيراً في مجالات الحياة المختلفة، سواء أكانت نفسية، أم اجتماعية، حيث إنّها من أهم الأمور التي تساعد على النهوض في العلاقات الاجتماعية، وتحمي الصحة النفسية للفرد، بالإضافة إلى أنّها تمنع من التعرض للوحدة والانطوائية، وتعمل على بناء أسس سليمة؛ من أجل التوافق والتجرد من المصالح.
تعتبر الصداقة إحدى العلاقات المميزة في مجتمعنا، وذلك لأنّها تساعد على بلورة شخصية الإنسان إلى الأفضل، خاصةً مع توافر الأخلاق الحسنة، كما أنّها تكون مبنيةً على الاهتمام المتبادل، والمحبة الصادقة التي تظهر من خلال القلق على كلّ ما يصب في مصلحة الصديق، بالإضافة إلى أنّ هذه العلاقة تكون مستمرة بشكل دائم، وإن كَثُرت مشاغل الحياة.
تتمثّل أهمية الصداقة في تحسين طبيعة الحياة، حيث إنّ وجود أشخاص إيجابيين في حياتك تشعرك بالسعادة، والدعم، والامتنان، ويُقلّل شعورك بالوحدة، ويجعله أكثر قدرةً على العطاء ومساعدة الآخرين، وبهذا فإنّ الصداقات لا تقتصر على تحسين طبيعة الحياة فقط إنّما تُساهم في تطوير المهارات الشخصية،ومن جهةٍ أخرى تُساهم الصداقة في تعزيز الصحة العقلية والصحة الجسدية؛ إذ يُساعد الأصدقاء على التعامل مع التوتر بشكل أفضل، ويمنحون أصدقاءهم خيارات أفضل تُبقيهم أقوياء، وأخيراً فقد وُجد أنّ الصداقة تُساهم في تعافي الشخص من مرضه بشكلٍ أسرع.
صفات الصديق هناك العديد من الصفات التي يتميّز بها الصديق الحقيقي، ومنها ما يأتي:
توافر الرغبة لديه في أن يكون صديقه مسروراً دائماً. الاهتمام بما يقوله صديقه. تقديم التشجيع والدعم لصديقه. قبوله بصديقه كما هو. شعوره بالسعادة عندما ينجح صديقه بإنجاز شيء ما. الاعتذار من صديقه عندما يُخطئ بشيءٍ ما. نُصح صديقه بشكل دائم. الاحتفاظ بالأسرار الشخصية بينهما. الصداقة المثالية تتمثل الصداقة المثالية بمشاركة الصديق الهموم، ومساندته في أيسر الأمور وأشدّها، فلا خير في صديقٍ يتخلى عن صديقه وقت الضيق، فإن فعل ذلك فهو لم يكن صديقاً حقيقياً منذ بداية العلاقة، فالكثير من المواقف تختبر الصديق الحقيقيّ من الصاحب والرفيق، وتتميز الصداقة بأنها بيت للأسرار، ولا يجوز الوشاية والإفصاح عنها، فهنا يكمن العهد والوعد بأنّ كلاً منهما مفتاحُ أسرار الآخر، ولا بدّ من الحرص على عدم دخول الفتنة بينهما، وأن تكون الحكمة هي أساس الصداقة، فلا يجوز للآخر التخلّي عن صديقه، ولا فضح أسراره للآخرين، فقد وضع كلُّ شخص كامل ثقته بالآخر، فإذا تزعزعت هذه الثقة انتهت الصداقة، ويُثمّن الصديق بسؤال صديقه عنه وقت غيابه، ويحفظه أيضاً وقت غيابه، ويدافع عنه في وجه من أراد به السوء، فالصديق في النهاية هو أخٌ لم تلده الأم، بل هو أقرب من ذلك، وهو ذلك الإنسان الذي يعتبره الشخص مرآة لنفسه. ويمكن للصديق المثالي أن يصبح شخصاً مقرباً للعائلة وليس لشخص واحد فقط، بحيث يكون مطلعاً على حياة صديقه الشخصية والعائلية، ويمكن التكلم معه في الأمور التي يصعب طرحها على العائلة والأقرباء، فالصداقة هي العلاقة الأصيلة التي لا تزول مع زوال المصالح والعلاقات الاجتماعية الأخرى.
علامات انتهاء الصداقة لا تدوم كلّ الصداقات مدى الحياة، ففي بعض الأحيان يحتاج الشخص لإنهاء علاقة الصداقة وعدم الاستمرار فيها، وذلك بسبب بعض الأمور السلبية التي تطرأ على العلاقة، ومن هذه الأمور ما يأتي;-
المعاملة السيئة من قِبل الصديق. قيام الصديق بإفشاء أسرار صديقه. رغبة الصديق بألّا يكون لدى صديقه أصدقاء غيره. تجاهل الصديق لصديقه وعدم الإصغاء له. محاولة الصديق غالباً التحكّم في حياة صديقه.

عن admin

شاهد أيضاً

الدكتوره : دعاء ابو زيد واستكمالا للمقال السابق الكاريزما وكيفيةامتلاكها

بقلم الدكتوره /دعاء ابوزيد واستكمالا للمقال السابق الكاريزما وكيفيةامتلاكها يمكن امتلاك الكاريزما عن طريق الاتّصاف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *