التخطي إلى المحتوى

 

بقلم / دعاء ابوزيد.  العلاج بالطاقة
هو عبارة عن تقنية يابانية المنشأ، بدأ استخدامها في اليابان في بداية القرن العشرين كنوع من الطب البديل.
وهي تقنية لا تشفي تماماً من الأمراض، ولكنها تساعد على السيطرة على الأعراض المزعجة للعديد من الأمراض، ويتم عبر قيام المعالج بوضع يده فوق مواضع معينة من الجسم لتحفيز قدرات الجسم على الشفاء الذاتي.
ويساعد هذا النوع من العلاجات على إزالة أي عقد في طاقة الجسم، ومساعدة الطاقة الإيجابية والشفائية في الجسم على التدفق بشكل سلس من منطقة لأخرى في الجسم، بشكل شبيه تأثير الوخز بالإبر الصينية.
كما أن العلاج بالطاقة يساعد بشكل كبير على:
زيادة فعالية العلاجات الطبية التقليدية المستعملة في علاج الأمراض المختلفة.
تحسين النوم، خاصة لدى من يعانون من الأرق.
تخفيف الألم.
تحسين المناعة وتعزيزها.
تسريع الشفاء بعد إجراء العمليات الجراحية.
تحسين جودة الحياة وتحسين الثقة بالنفس
يساعد العلاج بالطاقة على تحسين المزاج، خاصة لدى الذين يعانون من اكتئاب وقلق مزمن. خاصة عند الانتظام على جلسات العلاج لفترة تتراوح بين 2-8 أسابيع، لمدة 30 دقيقة للجلسة.
عادة تستمر الجلسة مدة 30 دقيقة فحسب، وتتضمن جلوس أو استلقاء الشخص على كرسي خاص، ثم يقوم المعالج بالبدء بتوجيه طاقة باتجاه جسد المريض.
وقد يشعر المريض باسترخاء شديد يدفعه للنوم حتى مع نهاية الجلسة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *